فناء

3 دقائق

فناء

3 الدقائق

لماذا يجب قراءة هذه القصّة

Remove from my favorites

في عام 3000 للميلاد، وبعد سنوات طويلة من الحروب العالمية والأهلية والدينية. وبعد أن غضبت السماء فضربت المياه بنيازك من الجحيم المنتقم، جاءت بالتزامن معها صواعق، وبراكين وأعاصير وعواصف وأمراض ومجاعات لم تهدئ لقرون. انتهت البشرية على الأرض تقريبًا واختفت جميع القارات بساكنيها ويبست جميع المحيطات فأصبحت وديانًا مرعبة وعميقة، ولم يبق الآن إلا أشخاص يعيشون في كهفٍ كبير تحت الأرض حفرهُ نيزك منذ قرن…

كانوا مائة فقط، يرتدون الجلود، يتسلحون بالصخور، يتوسدون الأذرع، ويأكلون العشب من مرعى أخضر صغير، تكون بمحاذاة بركة مياه راكدة. كانوا بلا أسماء وبلا لغة، يتكلمون بالإشارات ويكنون بعضهم بالأرقام.. ثمانون رجلًا و خمس عشر امرأة وخمسة أطفال، هذا ما تبقى من البشرية كلها!..

لم يكونوا بحاجةٍ للغة ليدركوا أنهم آخر ما تبقى على هذه الأرض، وأنهم آخر أمل في تكوين البشرية من جديد. لذا أصروا بعضهم البعض كالعناقيد وتشبثوا بالحياة بما تبقى لديهم من مخالب وتعاهدوا على البقاء معًا كي ينقذوا هذا الكوكب. يخرجون كل صباح للمرعى، يجترون العشب كالغنم ويتمرغون قرب المياه كالكلاب ثم يعودون عند الغروب كي يهجعوا في الكهف كالخفافيش. ذات يوم وبعد أن رجع الجميع إلى الكهف. وبدأوا بعد أنفسهم كي يتأكدوا من تعدادهم كما العادة فوجئوا بأن الرقم تسعة غير موجود..

– أين أختفى الرقم تسعة ؟!

اتسعت الأحداق ريبةً واهتزت الأرواح خوفًا وبدا على وجوههم قلق واضح حقيقي لهذا الاختفاء الغريب، إذ لم يغب أحد عنهم منذ أكثر من عشر سنوات، بعد ساعات من الصمت اليائس الممل، دخل عليهم الرقم تسعة الكهف بثغرٍ باسم وجبين متعرق. وقف أمامهم كتمثالٍ مبتسمًا وقبل أن يشير إليه أحد بإصبع إتهامٍ صغير، فتح يديه كمن يريد أن يدعو كتلك الأقوام التي كانت تؤمن برب السماء قبل أن يفنوا من الأرض جميعًا!

وتلاها بابتسامةٍ عريضة لم تخلُ من بلاهة لتكشف يداه عن قلادةٍ فضية اللون، بسوارٍ جلدي يتوسطها قلب كبير صدئ الأطراف. نظر الجميع إلى القلادة بشغفٍ وذهولٍ كبيرين. ثم تقدم رجل عظيم الهيئة، ضخم الأطراف، أشيب الشعر، بدا من لحيته وتجاعيده أنه أكبرهم عمرًا، كان يدعى الرقم مائة، نظر إليه غاضبًا كمن يقول أين كنت، لم يرد الرقم تسعة سوى بأن رفع يديه ليريه القلادة.

تغيرت الأيام بعدها، أصبح الرقم تسعة محط أنظار الجميع واكتسب أهمية جديدة وفريدة وواسعة. أصبح الرجل الوحيد الذي تتهافت عليه الأعين أينما حل أو ذهب.. الجميع يريد مصاحبته، ويتمنى أن يتقرب إليه، كما يفتخر بمعرفته له، إنه الرجل ذو القلادة الفضية، سعيد الحظ من يضحك معه وأسعد حظًا من يرافقه إلى العشب فجرًا، أما الأسعد حظًا بين البشرية كلها فهو من يجعله يلمسها، وهذا لا يحدث إلا نادرًا.. تصارعت النساء لكسب وده وقلبه وقلادته!

فواحدة تتعرى أمامه، وأخرى تغمزه بعينها، وثالثة تغريه بنهدها البارز المتضخم، أما الاكثر جرأة فكانت تلك التي هجمت عليه وهو نائم!..

سرت بين الرجال غيرة كالسّم وتجلت في أعينهم نظرات كره وحقد وحسد خبيث. واستعدت أرواحهم بشٍّر مضمور وعنفٍ قادم.. ثم انقسموا إلى أكثر من معسكر. الكبير صاحب الرقم مائة ومعه عدد من الأرقام المؤيدة يرى أن القلادة بدعة ويجب أن تُرمى في البركة.. وآخرون يقودهم الرقم عشرة يعارضون ويؤمنون بالحرية و بحقه في ملكيته الخاصة، أما البقية فقد كانوا على الحياد.. وهكذا انقسم الكهف لأول مرة في حياته!..

تشاجر ذات صباح رجلان، أحدهم يحب صاحب القلادة وآخر يبغضه. تنامي الشجار وتسامى كالبخار إلى أن وصل ذروته فقام المحب بقتل المبغض بعد أن سحق جمجمته بصخرةٍ عظيمة. عُقدت محكمة ببشرٍ عُراة إلا من جلد الحيوانات وأصدر الرقم مائة قرارًا بوجوب التخلص من القلادة فورًا.. رفض الرجل رقم تسعة تسليم قلادته فأعدموه لمخالفته القانون وحدث ذلك بعد أن جروه إلى البركة وجلس فوقه أربعة أشداء ليموت غرقًا.. بعدها أخذت القلادة وسلمت إلى الزعيم رقم مائة، ليتخلص منها وينهي شرها الآثم.. كانت الصدمة مفجعة كجنازة عندما أطل عليهم الزعيم في اليوم التالي وهو يرتدي القلادة على صدره كعروس. بعد ليلتين قُتل الزعيم واختفت القلادة.. وُجهت الاتهامات لبعضهم البعض وبدأ الشك يتوغل إليهم كعاصفة. وتشكلت مجاميع كثيرة من المعارضين والمؤيدين والطامعين والحاقدين والحاسدين، فانقسموا وتعصبوا وتحزبوا واختلفوا وتناحروا وتقاتلوا وتذابحوا وأنهوا بعضهم بعضًا.

بعد أشهر قليلة، ظهر طفل وحيد يبكي في كهفٍ وبين يديه قلادة صغيرة فضية اللون، صدئة الأطراف، قضت على آخر ما تبقى من البشرية!..

 

هل ترغبون في شيء آخر?
21
جبران خليل جبران
وردة الهاني

© פרויקט הסיפור הקצר 2022

Made with ☕ and 🚬 by Oddity

البحث:

تريد حفظ لوقت لاحق؟

اشترك واحصل على حق الوصول الكامل إلى الخيارات الموجودة على الموقع

Share on facebook
Share on twitter
Share on email
Share on whatsapp

Oops, this is a personal area feature.
The personal area is only available to subscribed users. Sign up now for free to enjoy all the personal area features.