اللورد بايرون | من:الانجليزية

مقطع من رواية

ترجمة : محمد الحباشة

مقدمة: هيئة التّحرير

كُتبت هذه القصة القصيرة المُرعبة والمبسّطة ضمن منافسةٍ  لتأليف قصص الرعب وقعت بين الشاعرين لورد بايرون وبرسي بيتش شيللّي عام 1816. أفرزت هذه المنافسة في النهاية الأثر الأدبيّ الشهير: “فرانكشتاين” لماري شيلّلي (زوجة بيرسي بيتش تشيللّي). نُشرت قصّة بايرون أوّل مرّة عام 1819، تحت عنوان “مقطع”، في مجموعة “مازيبّاMazeppa /“. بالرّغم من أنّها لم تحتلّ مكانةً مركزيّة في مجموعة أعمال بايرون، فقد أثّرت بشكلٍ كبير في أدبِ مصّاصي الدّماء في إنجلترا ومثّلت إلهامًا لجون وليامز بوليدوري في “مصّاص الدّماء”(1819)

 

“في العام ـــــ 17، بعد أن أزمعتُ منذ فترة على القيام برحلةٍ في بلدانٍ لم يرتدها الرحّالون كثيرا إلى حين هذه اللّحظة، انطلقتُ، رفقةَ صديق سأسمّيه أوغسطس دارفل. كان  يكبرني ببضع سنوات ورجلا موسرًا ومن عائلة عريقة: ميزات حالت مداركه الواسعة دون التقليل أو الترفيع من قيمتها. جعلته بعض الظروف الغريبة في تاريخه الشّخصيّ موضع عناية واهتمام وحتّى احترام بالنّسبة إليّ، لم يستطيع محوه أي تحفّظ في آدابه أو علامات قلقٍ عرَضيّة تقترب أحيانا من الجنون.

“كنت لم أزل بعدُ شابّا في الحياة، التي بدأتها مبكّرًا، ولكنّ حميميّتي معه كانت حديثة العهد: درسنا معا في نفس المدارس والجامعات، ولكنّ ارتقاءه فيها سبق ارتقائي، كما أنّه انخرط عميقًا في ما يُسمّى العالم، بينما كنت ما أزالُ بعدُ في الدّير. كنتُ قد سمعت وقتها الكثير عن حياته الماضية والحاضرة، وبالرغم من وجود تناقضاتٍ عديدة متضاربة في هذه الأوصاف، مازال بإمكاني الاستنتاج من المجمل، بأنّه كان كائنا غير عاديّ ومهما حاول جاهدا أن يتفادى الانتباه، فسوف يظلّ لافتا للنّظر. بعد ذلك، طوّرت معرفتي به، وسعيت لكَسب صداقته، ولكنّ هذه الأخيرة بدت صعبة المنال؛ أيًا كانت العواطف التي  امتلكها، فقد بدا  الآن بعضها تلاشت والأخرى تكثّفت: وبعواطفه الحادّة هذه، كانت لي فرصٌ كافية لأُلاحظ بأنّه على الرّغم من قدرته على التحكّم فيها، لم ينجح في إخفاءها كلّيّة. ومع ذلك، كانت له القدرة على إعطاء عاطفة ما ملمح عاطفة أخرى، بشكل يجعل من الصّعب معرفة ما يدور بداخله. تغيّرت تعابير وجهه قليلاً، لكن بوتيرة سريعة جعلت تعقّبها إلى منابعها أمرًا غير مُجدٍ. كان من المؤكّد أنّه وقع فريسة اضطرابٍ مزمن ما، ولكن سواء كان ينبع من الطموح أو الحب أو النّدم أو الحزن، من إحداها أو جميعها، أو من مزاجٍ مرضيّ أقرب إلى الدّاء، فإنّي لم أستطع معرفته: كانت هناك ظروف مزعومة ربّما برّرت كلّ سبب من هذه الأسباب، ولكن مثلما قلت سابقا، كانت هذه الأسباب جدّ متناقضة ومتعارضة إلى درجة أنّه لم يكن ممكنًا التركيز على أحدها بدقّة. يُفترض عموما أنّه حيثما هناك غموضٌ فلا بدّ أنّ هناك شرّا أيضا: لا أعرف كيف يمكن أن يكون هذا. ولكن في داخله كان هناك أحدهما بالتّأكيد، ومع ذلك لم أكن متأكدا من حجم الآخر – وشعرت بالاشمئزاز،  بقدر ما كان ينظر إلى نفسه، من الايمان بوجوده. استُقبِلت تصوّراتي ببرود كبير: ولكنّي كنت شابّا ولا تثبط عزيمتي بسهولة. ونجحت بطول المدّة وإلى درجة ما، في اكتساب ذلك التواصل العادي والثّقة المعتدلة للشّؤون اليوميّة العامّة، والذي تشكّل وتوطّد بفضل تشابه العمل وتواتر اللقاءات، وهو ما يسمّى بالحميميّة، أو الصّداقة، وفقا لتصوّر من يستعمل هذه الكلمات للتعبير عنها .

“كان دارفل قد سافر في السابق على نطاق واسع، والتجأت إليه لأطلب المعلومة في ما يتعلق بالقيام برحلتي المقررة. كانت أمنيتي الخفيّة هي أن يقتنع بمرافقتي. كان أيضا أملا ممكنا، يتأسس على قلق غامض لاحظته فيه. والذي منح أملي هذا قوّةً متجدّدة، تلك الحيويّة التي أبداها تجاه هكذا شؤون، ولامبالاته الواضحة لكلّ ما يحيط به في الحين. هذا ما لمّحت به في الأوّل ثمّ عبّرت عنه: أمّا إجابته، ولو أنّي توقّعتها جزئيّا، فإنّها وهبتني كامل المتعة الكامنة في المفاجأة – لقد وافق. وبعد التحضيرات اللازمة، انطلقنا في رحلاتنا. وبعد الترحال في بلدان عديدة في جنوب أوروبا، فإنّ اهتمامنا تحوّل إلى الشّرق، وفقا لوجهتنا الأصليّة، وخلال تجوالي في هذه المناطق، وقعت الحادثة التي سأرويها.

“كانت حالة دارفل الجسدية، والذي بدا من هيئته أنّه كان قويًا في سنوات شبابه، قد أخذت منذ مدّة في التّلاشي تدريجيّا، دون تدخّل أيّ مرض واضح، فلم يكن يعاني من كحّة أو حمّى، ومع ذلك صار أكثر وهنًا، يوما بعد آخر، تصرّف باعتدال، ولم ينتكس أو يتذمّر من التّعب، لكنّه كان يضعف تدريجيًا على نحو واضح. زادَ صمته وأرقه، وبطول الوقت تغير على نحو خطير، إلى درجة أنّ خوفي أصبح متعلّقا بما أعتقدت أنّه خطر عليه.  

“عند وصولنا إلى سميرنا، عزمنا على رحلة إلى آثار إفيزوس وسارديس وحاولت من خلالها أن أنصحه بالعدول نظرا لحالته الصحية الحالية – ولكن دون جدوى. لقد تصرّف كما لو أن جنا استحوذ عليه، ومع ذلك برزانة، وهو ما تنافر مع حماسه لمواصلة ما اعتبرتُه مجرّد حفلة للمتعة قلّما تناسب شخصًا معلولاً.  ولكنّي لم أعارضه أكثر- وفي غضون بضعة أيّام انطلقنا معا، مصحوبيْن فقط بعربة وجنديّ انكشاريّ واحد.

” قطعنا نصف المسافة نحو آثار إيفيزوس، تاركيْن وراءنا ضواحي سميرنا الخصبة، ودخلنا ذاك المسلك البرّي وغير المأهول، عبر الأهوار والممرّات الضّيّقة التي تقود نحو بعض الأكواخ التي ما تزال ماثلة فوق أعمدة معبد دِيانا المكسورة – الحيطان غير المسقوفة للمسيحيّة المرحّلة، والخراب التام لمسجد تمّ  هجره في مرحلة متأخرة – عندما أجبرنا المرض المفاجئ والسّريع لمرافقي على التوقّف في مقبرة تركيّة، شواهد القبور المغطّاة كانت الشيء الوحيد الذي يدلّ على الحياة البشرية التي أقامت يوما  في البراري. الفندق الوحيد الذي رأيناه مررنا به قبل ساعات، ولم يكن على مد البصر أو الأمل بقايا مدينة أو حتّى كوخ، و”مدينة الأموات” هذه بدت الملجأ الوحيد لصديقي سيء الحظّ، والذي بدا على حافّة أن يصبح آخر ساكنيها. 

 “في هذه الحالة، بحثت في الأنحاء عن أكثر مكانٍ يستطيع فيه الاسترخاء براحة: – على عكس المظهر المعتاد للمقابر الإسلاميّة، كانت شجرات السّرو هنا قليلة العدد ومبعثرة على امتدادها على نحو ضئيل، أمّا شواهد القبور فقد كانت متهدّمة في معظمها وبالية بفعل الزّمن، وأسند دارفل نفسه على أكبرها وتحت أكثر الشّجرات امتدادا، بوضع نصفِ مستلق وبصعوبة كبيرة. طلب ماءً. كان لديّ بعض الشّكوك في قدرتنا على إيجاد بعض منه، واستعددتُ للذّهاب بحثا عنه بحزن متردّد. ولكنّه أرادني أن أبقى، والتفت إلى سليمان، جنديّنا الإنكشاري، الذي كان يقف قربنا يدخّن بهدوء كبير، وقال “سليمان، أحضر بعض الماء.” وبدأ يصف المكان الذي من المفترض أن يجد الماء فيه، بدقّة متناهية، في بئر صغيرة مخصصة للجمال، على بعد بضع ياردات على اليمين. أطاع الإنكشاريّ. سألت دارفل “وكيف تعرف هذا؟” – أجاب “في حالتنا هذه، يجب أن تلاحظ بأنّ هذا المكان كان مأهولا في السّابق، ولم يكن ليكون كذلك لولا وجود الينابيع: لقد كنتُ هنا أيضا في السابق.”

 ” كنتَ هنا في السابق! – كيف أمكنك ألاّ تخبرني بهذا؟ وما الذي عليك فعله في مكان لا يستطيع أحدٌ أن يبقى فيه لحظةً أكثر ممّا يحتمله؟”

لم أتلقّ إجابة على هذا السّؤال. في الأثناء، عاد سليمان بالماء، تاركا العربة والأحصنة عند الينبوع. بدا إطفاء عطشه أنّه يحييه للحظة، وعلّقتُ آمالا في قدرته على المواصلة، أو على الأقلّ أن يعود، وحثثته على المحاولة. كان صامتا – وبدا أنّه يستجمع قواه على الكلام. بدأ –

 “هذه نهاية رحلتي، وحياتي – جئت إلى هنا كي أموت، ولكنّ لي طلبا، أمرا – سيكون بمثابة كلماتي الأخيرة – هل  ستلبيه؟

“طبعا، ولكنني أتمنى الأفضل.”

“ليست لي آمال، ولا أمنيات ما عدا هذا – أخفِ موتي عن كلّ كائن بشريّ.”

“أتمنّى ألاّ يكون هناك داع، سوف تشفى و-“

“اصمت! سيكون الأمر هكذا: عِدْ بهذا.”

” أعد بهذا.”

” أقْسِم بهذا، بكلّ ما..”

وهنا حلف يمينا ذا جلال عظيم.

” لا يوجد داعٍ لهذا. سوف ألبي طلبك، وأن تشكّ في.. “

“هذا غير ممكن- يجب أن تُقسم.”

أديّت القسم، وبدا أنّ ذلك أراحه. نزع من إصبعه خاتما ذا طابع عليه بعض الحروف العربية، وقدّمه إليّ. ثمّ تابع –

” في اليوم التاسع من الشّهر، عند منتصف النهار تحديدا (أيّ شهر تريد، لكن لا بدّ أنّ هذا هو اليوم)، يجب أن ترمي بهذا الخاتم في ينابيع الملح التي تصب في خليج ألوسيس، وفي اليوم التالي، عليك أن تذهب إلى أطلال معبد سيريس سيريس، وتنتظر ساعةً”

“لماذا”؟

“سترى.”

“تقول اليوم التاسع من الشهر؟”

“التاسع”

بعدما لاحظتُ له بأنّ اليوم، كان اليوم التاسع من الشهر، تغيّرت ملامحه، وتوقّف. عندما جلس، وكان واضحا أنه صار أكثر ضعفا، حطّ على شاهدة قبر حذونا، طائر لقلق يحمل أفعى في منقاره، ودون أن يلتهم فريسته، ركز نظره نحونا بثبات. لا أعرف ما الذي دفعني لإبعاده، ولكنّ المحاولة كانت بلا جدوى. حام بضع حومات في الهواء، وعاد بالضبط إلى نفس المكان. أشار دارفل نحوه، وابتسم – ثمّ تكلّم – لا أعرف إليّ أم إلى نفسه- ولكنّ الكلمات كانت فقط “هذا جيّد!”

” ما الجيّد؟ ماذا تقصد؟”

” لا يهمّ، يجب أن تدفنني هنا هذه اللّيلة، وتحديدا هناك أين حطّ الطّائر الآن. تعرف بقيّة وصاياي. ” وبعدها واصل في منحي بعض التوجيهات على نحوٍ يجعل موته مخفيّا على أحسن وجه.  وبعد انتهاء التوجيهات، صرخ “هل ترى ذاك الطائر؟”

“بالتأكيد.”

“والثعبان الذي يتلوّى في منقاره؟”

“دون شكّ، لا يوجد أمر غير مألوف في ذلك، إنّه فريسته الطّبيعيّة. ولكنّ الغريب أنّه لا يلتهمه”.

“ضحك بطريقة مروّعة، وقال بصوتٍ ضعيف “لم يحن الوقت بعد!” وبينما كان يتكلّم، طار اللّقلق بعيدا. تابعته بعينيّ للحظات – كانت على الأكثر عشر ثوان معدودة. شعرتُ بثقل وزن دارفل، يضغط على كتفي، وعند التفاتي لأنظر في وجهه، وجدت أنّه ميّت !

“كنت مصدوما بالحقيقة المباغتة التي لا يمكن إخطاؤها  أصبحت ملامحه تقريبا سوداء في غضون بعض الدّقائق. كنت سأقرن هذا التغيّر السّريع جدّا بالسمّ لو أني لم أكن واعيا أنّه لم يكن هناك مجال  ليتناوله دون أن أشعر. حل المساء، والجثّة تحولت بسرعة شديدة، ولم يبق شيء غير أن ألبّي طلبه. بمساعدة خنجر سليمان وسَيفي، حفرنا قبرا صغيرا في المكان الذي أشار نحوه دارفل: كان التراب يستجيب بسهولة، وقد استقبل في السابق بعض الساكنين المسلمين. حفرنا عميقا بقدر ما سمح لنا به الوقت، وبعد أن أهَلْنا التّراب الجافّ فوق ما تبقّى من الكائن الفريد الرّاحل للتو، قطعنا بعض أوراق العشب الأكثر اخضرارا من التّربة الأقلّ ذبولا حولنا، ووضعناها فوق مدفنه.

“بين الدّهشة والحزن، كنتُ مجرّدا من الدّموع.”   

 

    Liked the story? Comment below.

    avatar

    arrow2right arrow2right Other readers liked

    إن كانت القصة قد نالت إعجابك، إليكَ المزيد من القصص التي نعتقد أنّها ستعجبك أيضًا