هشام نفاع كاتب وصحفي ومترجم. درس العلوم السياسية والفلسفة في جامعة حيفا. يعمل محررًا في صحيفة “الاتحاد” الحيفاوية، حيث يحرر الملحق السياسي-الثقافي الأسبوعي. يكتب المقالة السياسية لبعض المنابر الصحفية والبحثية، إضافة الى “الاتحاد”. مهتم أيضًا بالتناول الصحفي لمسائل واقعة في مركز التقاء الثقافي والسياسي والاقتصادي، خصوصًا تلك المرتبطة بسياسات الحكومة الاسرائيلية نحو الفلسطينيين في الداخل، وعلاقة هؤلاء الأخيرين بسائر شعبهم. أدبيًا، يكتب القصة القصيرة والرواية، والشعر أحيانًا. صدرت له رواية “انهيارات رقيقة” عام 2012، وصدرت مطلع 2018 روايته الثانية “لوزها المُر”. 

 

علي بدر، كاتب وروائيّ عراقيّ من مواليد بغداد عام 1964. درس هناك الفلسفة الغربيّة والآداب الأجنبيّة. ألّف بدر حتى الآن ست عشرة رواية إلى جانب العديد من الأعمال غير الروائيّة والنصوص المسرحيّة والشعريّة. أدّى الخدمة العسكريّة وكان جنديا في حرب العراق، ثمّ عمل مراسل حرب للصحف الأجنبيّة. من ضمن رواياته الأكثر شهرة “بابا سارتر”، “حارس التبغ”، “الرّكض وراء الذئاب” و “الكافرة” والي حاز معظمها على الجوائز الأدبيّة.  بعض العناصر التي تتناولها رواياته هي دراسة الشّخصية، النقد الاجتماعيّ، الأثر الفلسفيّ واللغة المكشوفة والواضحة. كتب علي بدر عن الفن والسياسة والفلسفة لصحف ومجلا عربيّة عديدة.   

إميل حبيبي هو أديب وصحافي وسياسي فلسطيني. ولد في حيفا في 1922 حيث ترعرع وعاش حتى عام 1956 حين انتقل للسكن في الناصرة حيث مكث حتى وفاته. كان أحد ممثلي الحزب الشبوعي الإسرائيلي في الكنيست بين السنوات 1952 و1972 عندما استقال من منصبه البرلماني للتفرغ للعمل الأدبي والصحافي. عمل حبيبي مذيعا في إذاعة القدس (1942-1943)، محررًا في أسبوعية مهماز (1946) كما ترأس تحرير جريدة الإتحاد، يومية الحزب الشيوعي الإسرائيلي باللغة العربية. نشر حبيبي عمله الأول “سداسية الأيام الستة” عام 1968 وبعده تتابعت الأعمال “الوقائع الغريبة في اختفاء سعيد ابي النحس المتشائل”(1974)، “لكع بن لكع” (1980)، “إخطيه” (1985) وأخيرًا، “خرافية سرايا بنت الغول” (1991). في العام 1990 اهدته منظمة التحرير الفلسطينية “وسام القدس” وهو أرفع وسام فلسطيني. وفي عام 1992 منحته إسرائيل “جائزة إسرائيل في الأدب”. في العام الأخير من حياته انشغل بإصدار مجلة أدبية أسماها “مشارف”. رحل اميل حبيبي في أيار 1996 في بيته في الناصرة. 

ناجي ظاهر قاص، شاعر ومسرحيّ من مواليد مدينة الناصرة ويقيم فيها. وُلد بعد سنوات من تهجير أهله من قريتهم سيرين. عمل جلّ حياته في الصحافة الأدبية خاصة، كما عمل معلمًا للإبداع الأدبيّ وينشط في الحياة الادبية والثقافية عامة. صدر له أكثر من خمسين مؤلفًا، بينها ست روايات. ترجمت أعمالٌ له الى العبرية والانجليزية ولغات أخرى. حصل ظاهر على جائزة الإبداع الأدبيّ عام 2000.

محمد الحباشة روائي ومترجم تونسيّ من مواليد 1992 متحصل على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية من المعهد العالي للعلوم الإنسانية بتونس، وعلى ماجستير الدراسات الثقافية من نفس المعهد. كما أن له تجربة في الإذاعة الثقافية التونسية لمدّة سنتين في برنامج “انحياز” وهو برنامج يعنى بفن الرواية، ويشتغل حاليا ببيت الرواية بتونس، كمسؤول عن البرمجة والتنسيق وإدارة اللقاءات.  صدرت له روايتان ومجموعة قصصيّة.

 

أحمد عمر كاتب سوري كردي، مولود في عامودا، ويكتب في عدة صحف مقالات رأي. أصدر الكاتب ثمانية مؤلفات: مقصوف العمر، قلب الدراق، شارلز بن ديكنز، خلاف المقصود، حرب أهلية، هدهد في زجاجة، في ديار العمة ميركل، امرؤ القيد الكردي.

أميمة عبد الله كاتبة وروائية سودانية درست الهندسة المدنية وعملت بعدد من الصحف والمجلات السودانية.

صدر لها:

مرافئ القمر مجموعة قصصية 1998. لحين إشعار آخر 2002 مجموعة قصصية. حبيبة طافية على رماد قصص من دارفور 2012. ذاكرة مشلولة رواية 2005 . اماديرا رواية 2007.  نور القمر رواية 2012. تحصّلت على المركز الثاني في مهرجان الثقافة الرابع عن قصة مرافئ القمر. المركز الأول منتديات كسلا الجمال عن قصة الطريق عبر البرزخ 1997. والمركز الأول الخرطوم عاصمة الثقافة العربية عن قصة حادثة تبر 2005.

 
 

شاعر وكتاب عراقي، وُلد عام 1987. حاصل على بكالوريوس في الأدب الإنجليزيّ. صدرت له خمسة أعمال أدبيّة: ضوه بسرداب(ديوان شعر بتسع طبعات)، بوح الصعاليك (ديوان شعر بخمس عشرة طبعة)، كتاب المجانين (مقالات بعشر طبعات)، هذا الكون سيء السمعة (قصائد قصيرة بخمس طبعات)، ألوان (مجموعة قصصية بثلاث طبعات). شارك عادل في المهرجانات والأماسي الشعرية والأدبية داخل وخارج العراق أهمها جولة في أوروبا،  أقام خلالها أكثر من 30 أمسية شعرية في أغلب العواصم الأوروبيّة.

 
 

صموئيل شمعون، كاتب ومحرر أدبي، ولد في العام 1956 في العراق. في العام 1985 حصل على اللجوء في فرنسا، وفي العام 1996 انتقل للعيش في لندن.

أسس في العام 1997 مع زوجته الباحثة البريطانية مارغريت أوبانك، مجلة “بانيبال” التي تعنى بترجمة الأدب العربي الى الانكليزية، وقد صدر العدد الأول في فبراير عام 1998، ومنذ ذلك الحين والمجلة تصدر بانتظام.

في العام 2003 أطلق صموئيل شمعون موقع كيكا الثقافي، وكان قبل ذلك مشرفا على تحرير موقع “ايلاف” من 1999 الى 2002. في العام 2005 صدرت رواية صموئيل شمعون الأولى “عراقي في باريس”، وحصلت على شهرة كبيرة، وترجمت الى الفرنسية والانكليزية والسويدية والكردية.

في العام 2007 تم اختيار صموئيل من قبل جائزة البوكر البريطانية، ليكون رئيسا للجائزة العالمية للرواية العربية المعروفة باسم “البوكر العربية”. في العام 2013 أصدر صموئيل مجلة ثقافية جديدة تحمل اسم “مجلة كيكا للأدب العالمي”. صموئيل حرر أنطولوجية “بيروت 39” وصدرت بالانكليزية عن دار بلومزبري في لندن ونيويورك عام 2010. وأنطولوجية “بغداد نوار” التي صدرت في نيويورك عام 2018.

 

إياد برغوثي كاتب، مترجم ومحرّر. من مواليد مدينة الناصرة عام 1980. حاصل على اللقب الأول في العلوم الاجتماعيّة والأنترولوجية من جامعة تل أبيب. حاصل على اللقب الثاني في مجال إدارة الأعمال من جامعة حيفا. صدرت له مجموعته القصصة “نضج” عام 2006. صدرت مجموعته القصصيّة الثانية “بين البيوت” عام 2011. وفي عام 2014، نصدرت روايته “بردقانة” التي حظيت باهتمام نقديّ واسع. عمل برغوثي مديرًا لجمعيّة الثقافة العربيّة حتى عام 2017. يعمل اليوم في مجال الترجمة والتحرير وكمحرّر للأدب العربيّ في سلسلة “مكتوب”. يقيم برغوثي في حيفا، متزوّج من منى وأب لليلى.