قاصّة وروائيّة من مواليد بغداد/العراق. حاصلة على الدكتوراه في علم الأحياء المجهرية/ مناعة. استاذة جامعية في كلية العلوم في جامعة بغداد وعضو اتّحاد الأدباء والكتّاب في العراق. صدر لها ثلاث مجموعات قصصيّة ورواية.

محمد حمد ناقد ومحاضر في مجال الأدب العربيّ الحديث في أكاديميّة القاسميّ. من مواليد الناصرة عام 1965، درسَ اللغة العربيّة وآدابها في جامعة حيفا، وحصل على شهادة الماجستير (2003) في موضوع شعريّة البداية في النصّ القصصيّ- يوسف إدريس أنموذجًا، وعلى الدكتوراه (2007) في موضوع الميتاقصّ في الرواية العربيّة. كتبَ العديد من المقالات النقديّة في مجال الأدب الفلسطينيّ وأدب الأطفال باللغتين العربيّة والإنكليزيّة، في مجلات أدبية عديدة من أهمّها الكرمل ومرايا والنبراس والمجمع. كما وشارك في تحرير موسوعة أبحاث ودراسات في الأدب الفلسطينيّ عام 2013. صدرت له باكورة أعماله القصصيّة عام 2018 بعنوان “غيبة الغنمة”.

زكريا تامر هو أديب سوري وواحد من أبرز كتّاب القصّة في العالم العربي، إلى جانب كتابته قصة الأطفال باللغة العربيّة.

وُلد تامر في دمشق عام 1931 وترك المدرسة في الثالثة عشرة ليساهم في إعالة أسرته، ولاحقًا قام بتثقيف نفسه ذاتيًا. نشر نصوصه القصصيّة الأولى عام 1957، وبفضل نجاحه، عمل في مديريّة التأليف والنّشر في وزارة الثقافة السّوريّة. ثم عمل في مناصب مختلفة فكان رئيس تحرير ومحرّرا ثقافيًا في مجلات أدبية وثقافيّة عديدة.  ترأس تامر قسم الدراما التلفزيونية السورية ، كما وشارك في تأسيس اتحاد الكتاب العرب في سوريا.

في ثمانينيات القرن العشرين، وبعد نشر مقتطفات من كتاب “طبائع الاستبداد” لعبد الرحمن الكواكبي، حيث أدان الكاتب الطغيان والاستبداد، أُجبر تامر على الاستقالة من منصبه كمحرر لمجلة “المعرفة” الثقافية. بعدها بفترة وجيزة غادر زكريا تامر سوريا متّجهًا إلى المملكة المتحدة، لكنه واصل العمل مع المجلات العربية.

في عام 2015 حصل زكريا تامر على جائزة محمود درويش للحرية والإبداع. وتشمل الجوائز السابقة جائزة مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية للقصص والروايات والدراما في عام 2001، وسام الاستحقاق السوري في عام 2002، وجائزة ملتقى القاهرة الأوّل للقصة القصيرة في عام 2009، وفي نفس العام حصد جائزة بلو ميتروبوليس الماجدي بن ظاهر للأدب.

نشر زكريا تامر 11 مجموعة قصصيّة ومؤلّفين يشتملان على المقالة الساخرة، إلى جانب مؤلفاته في مجال أدب الأطفال. تُرجمَت أعماله الأدبيّة إلى لغات عديدة. منذ عام 2012، يكتب تامر بانتظام في صفحته على الفيسبوك الموسومة بالمهماز، والتي تحتوي على قصص قصيرة جدًا ومقالات ساخرة دعمًا للثورة السوريّة. يقيم تامر في لندن.

علاء حليحل: روائيّ، قاصّ، كاتب مسرحيّ مترجم  وصحافيّ فلسطينيّ، من مواليد قرية الجشّ في الجليل عام 1974. حاصل على البكالوريوس في الاتصال الجماهيري والفنون الجميلة من جامعة حيفا، وخريج مدرسة كتابة السيناريو في تل أبيب. يعمل في الصحافة المكتوبة والصحافة الانترنتيّة ويكتب مقالة الرأي. يدير منذ سنوات ورشات للكتابة الإبداعيّة. من أهم أعماله الروائيّة، أورُفوار عكا، 2014. وله أعمال قصصيّة عديدة، من أهمّها، قصص لأوقات الحاجة، 2003. كارلا بروني عشيقتي السريّة، 2012.

كاتب كرديّ سوريّ يقيم في ألمانيا. وُلد في كوباني التابعة لمحافظة حلب عام 1965. تحصّل على جوائز عديدة منها جائزة القصة الكرديّة القصيرة عام 1993 وجائزة الشّعر الكردي عام 2012. من أشهر ترجماته: ملحمة مم وزين، ومن أهمّ أعماله الروائيّة: دم على المئذنة (2014)، عشيق المترجم (2014)، كوباني (2018).

سلمان ناطور (1949-2016) روائيّ وكاتب مسرحيّ، محرّر ومترجم وواحد من أبرز المثّقفين الفلسطينيين. شغل منصب محرّر الملحق الثقافيّ لصحيفة الاتّحاد، ومحرّر لمجلّة الجديد الشّهرية التي تُعنى بشؤون الثقافة والأدب والفنّ، ومحرّر لمجلّة قضايا إسرائيليّة الصّادرة في رام الله. نشر ناطور ما يزيد على ثلاثين مؤلفًا وترجَم العديد من الأعمال الأدبيّة من العبريّة إلى العربيّة ومن العربيّة إلى العبريّة. كما وشغل منصب الأمين العام لاتّحاد الكتاب العرب في إسرائيل. وُلِد سلمان ناطور في دالية الكرمل، وأقام فيها إلى أن وافته المنيّة.

قاصّة وشاعرة فلسطينيّة من مواليد قرية بدويّة مهدّمة. تقيم في يافا منذ عام 1989. درسَت اللغة العربية وآدابها وتعمل في مجال الإرشاد والمناهج التعليمية. صدرت لها أربع مجموعات قصصيّة هي: النوافذ كتب رديئة (2016) خارج الفصول تعلّمت الطيران (2016)، سيدات العتمة (2015)، الطلبية C345 عام 2018.