the short story project

search
جيمس بالدوين

جيمس بالدوين

جيمس بالدوين روائيّ وشاعر ومسرحيّ وناقد أدبيّ واجتماعيّ يُعتبر من كتّاب الصّفّ الأوّل للولايات المتّحدة الأمريكيّة. ولد بالدوين، حفيد أحد العبيد، في مدينة هارلم سنة 1924. كان الابن الأكبر من بين تسعة أطفال. تربّى في الفقرِ وعاش علاقةً مُضطربة مع زوجِ أمّه الصّارم والمُتديّن. ومِثل والدِه، كان بالدوين واعِظًا دينيّا لثلاث سنواتٍ بداية من سنّ الرّابعة عشرة. انتقل سنة 1944 إلى حيّ غرينويش فيلاّج حيث تعرّف إلى ريتشارد رايت وبدأ يكتُبُ روايته الأولى “في بيتِ أبي”. سنة 1948، غادر بالدوين إلى باريس، ليفرّ إلى حدٍّ مّا من العُنصريّة ورُهابِ المِثليّة في الولايات المتّحدة. وخلال العشر سنوات اللاّحقة، انتقل بالدوين من باريس إلى نيويورك ومن هناك إلى إسطنبول، وكتب دراستين نقديّتين وأيضا روايتين. عند ظهورها سنة 1953، استُقبلت روايته السّيريّة المهمّة الأولى عن الحياة في هارلم، “أعلنوا مولده فوق الجبل”، “بمُراجعات نقديّة مميّزة، وحقّقت أعلى المبيعات إلى جانِب دراستين نقديّتين هما “ملاحظات ابن البلد” و”النّار في المرّة القادمة”، وهو ما جعله شخصيّة فاعلة في حراك الحقوق المدنيّة. وكرجل مثليّ صريحٍ، أصبح يُدينُ بوضوحٍ مُتزايد، التّمييز ضدّ المثليّيّن والمثليّات. وبالرّغم من تجسيد بالدوين لغضبِ تلك الحِقبة في كُتُبه، فقد ظلّ دائما مُناصرا ثابتا للمحبّة والتّآخي الكونيّين. خلال السّنوات العشر الأخيرة من حياته، ألّفَ العديد من الأعمال الرّوائيّة والنّقديّة والشّعريّة المهمّة. تحوّل أيضا إلى التّدريس كطريقةٍ جديدة للتّواصل مع الشّباب. عندما توفّي سنة 1987 عن سنّ الثّالثة والسّتّين، إثر إصابته بسرطان المعدة، كان جيمس بالدوين واحدا من أهمّ مناصري العدالة. 

 

0

أخرى للكاتب نصوص arrowBlackD